صفحة النشاطات المدرسية

في هذه الصفحة سننشر بعض فعاليات النشاطات المدرسية التي يؤديها طلبة مدرسة كرويدن العربية، تشجيعاً لهم على جهودهم الرائعة في تقديم وأداء هذه الفعاليات على أحسن وجه ممكن، وتقديراً منا لجهود الكادر التدريسي في إعداد هذه النشاطات وتدريب التلاميذ عليها.

أهمية النشاط المدرسي

تعد المدرسة صرحاً مهماً لتعلم اللغة وتلقي المعارف والعلوم المختلفة، وكل ما من شأنه تكوين شخصية الطالب، وإعداده لمواجهة تحديات الحياة، وهنا تبرز أهمية النشاط المدرسي من خلال النشيد والمسرح والممارسات التعليميّة التي يتم من خلالها اسكتشاف الطاقات الكامنة لدى التلاميذ، منمّية بذلك مواهبهم في كل ما يتصل بالحياة المدرسيّة، وأنشطتها المتنوعة المرتبطة بالمنهج الدراسي، أو الجوانب الاجتماعيّة والأخلاقية، كترسيخ مفاهيم بر الوالدين والرحمة والصدق والحب والإخلاص، وتساهم في تطوير الخُلق الجيد، والمعاملة الحسنة، إضافةً إلى السلوك المستقيم.

نشأة النشاط المدرسي

النشاط المدرسي ليس بجديد، فهو قديم قدم المدارس، إذ كان يمارس كجزء مهم من المنهاج في المدارس الإغريقيّة والرومانية، حيث اشتهروا بتقديم نشاطات مختلفة كالخطابة والتمثيل وفن المناظرة ومجموعة من الألعاب الرياضية، والموسيقى، وفي عام 1774م أسس (جان بيسداو) مدرسة حب الإنسانيّة في ألمانيا، وخصص ثلاث ساعات يومياً للنشاطات الترويحيّة، والبدنيّة، حتى دمجت الأنشطة مع المناهج المدرسيّة.
يعتبر النشاط المدرسي عنصراً مكملاً للمنهج الدراسي، وبدونه لا تتم العمليّة التربويّة الفعالة، ويساهم في تكوين شخصيّة متوازنة متكاملة للطالب، إذ يتم توظيف النشاط المدرسي لخدمة المادة العلميّة، مما يؤثر في شخصيته تأثيراً كبيراً. كما أنها تكشف عن ميوله ومواهبه، مما يؤدي إلى تطويرها، وتنمي مهارات المحادثة أمام زملائه وأمام الجمهور، والتدريب على طريقة التعبير عن الرأي، واحترام آراء الآخرين، وتساهم في تعزيز ثقة الطلبة بأنفسهم، وتحملهم للمسؤوليّة، وتنمي الصلة بين الطالب وزملائه، وبينه وبين معلميه، والأسرة، والمجتمع، كما تنمي صفة القيادة لدى الطلاب.